السبت، 19 يناير، 2013

~






قـالت :( كلما اطلقتُ جزءاً مني عاد بخيبة ) .

أيعقل أن نكون نحن الشوكة في حناجر أنفسنا ! أيعقل أن نكون نحن اللعنة التي تلاحق اشيائنا الجميلة ! 
أيعقل بعد قرنٍ من اليأس نكون نحن السواد الذي يقضمنا يومياً !
أيعقل أن مخاوفنا أكبر من أن تواجه ! أي ساحة تلك التي تبيح الصراع و تمنع اصطحاب الدروع !
لا مهرب من الضربات فنحن دخلنا لأجل أن يصوبَ علينا و نقتل ! 
و الاحتجاج مرفوض و الوقوف في منتصف الطريق ممنوع فأكمل سيرك حتى و إن كنت اعرجاً
أو حبواً إن لم تستطع الوقوف ! و أحذر الحفر السقوط فيها يعرضك لعقوبة التحديق في السماء !
لن تنجو بفعلتك فمت سريعاً قبل احراقك حياً فيها ! فلم يعد الهروب حلاً نحن لم نقتل بعد الخوف فينا ! 
و التحدث عن الحقيقة بات أمراً شنيعاً .. فأكذب أو مت في حياتك وحيداً !

..


قالت أيضاً :
( أتـعلـم في هذا العالم المعجزات تحتاج لمعجزة أخرى لتحدث !!
و لصبرٍ بحجم الأشياء المستحيلة .. و انتظارٌ طويل لحدوث معجزة أو ربما خطيئة !! 
)




 لهذا الحديث بقية !

هناك 4 تعليقات:

  1. هى المتناقضات عزيزتى التى ملأت القلوب والقناعات
    فدائما نجد الشىء وضده الان فى كلامنا وافعالنا فلم ندر اين الحقيقة

    رغم ان الكون كله ينطق بها فالحقيقة دائما تسير مع الحق

    اما المعجزات فاعتقد اننا ايضا نعيشها فى حاضرنا الغريب

    ويبقى الامل ينبض لتستمر الحياة

    تحياتى لك بحجم السماء

    ردحذف
  2. حبيبتي اصعب شيء ان يناقض الانسان نفسه من الداخل
    ثقي في نفسك ولا تعطي الفرصة ان تحدثك نفسك بانك اسوا من كل يوم مضي عليك وان حياتك لن تتغير
    حبيبتي انتي تستحقي حياة افضل وقلبا ابيضا مثل قلبك ،ولا تحرقي قلبك وروحك علي من لا يستحق
    اسمحي لقلبك ان يدخله النور وصدقيني سيتخذه موطنا بعد ذلك لا يفارقه باذن الله
    رعاك الله وحفظك من كل سوء

    ردحذف

  3. الجميلة : ليلى الصباحي ~
    من برج عالي جداً تقذف الحقيقة نفسها !
    و اعادتها للحياة أمراً صعباً و لن يكون أمامكِ سوى السير على الطريق الحياة الوعر
    بلا أمنيات بلا أحلام فالتحديق في السماء عقوبة لا تغفر !!
    و الصبر من أجل معجزة يبدو مضيعة للوقت !!

    ..

    و شكراً بحجم السماء على المرور الأنيق
    و على فيض الأمل الذي أتيتي به :")
    لروحكِ طوق فرح
    طبتِ

    ردحذف
  4. الرقيقة زيزي ~
    تناقض ! أنا أشيرُ للخيبة فقط حين تهدي أشيائك الجميلة التعاسة !
    حين تكتشف بعد قرون أنك السبب الأساسي لجعلها تعيسة
    و جعلت خوفكَ سوراً عظيماً يحيلُ بينها و بين العالم !
    ..
    بالمناسبة أنا لستُ مرتبكة أنا أعلمُ جيداً أن الحقيقة ماتت على يدِ أبيها
    أنا اعلمُ أن خيبة الحلم عظيمة أنا أعلم أن الحفر كثيرة و أن الاحلام في السماء فاتنة !
    أنا فقط شخص محروق في إحدى الحفر لا يهتم لشيء ! ببساطة لا يريد شيء !
    ..
    شكراً يا باذخة العطاء على الحضور الأنيق و على الروح النقية
    و حفظكِ الله و رعاكِ من كل شر و سوء
    كوني بخير ~
    طبتِ

    ردحذف