الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

بَعد الفراقْ !




بعـــــــــــــــــــــــــد الفراق !

هَل أعتقُ أسراري ! أم أبكي على حالي ! أم أغتالُ طيفَ أحلامي !
هل أبقيكَ بروحي ! أم أرمي بوفائي ! أم أستنجدُ بقلبي البالي !
هل أدنسُ حبي ! أم أرثي ايامي ! أم أرثيكَ بشتات كلماتي !
..


أخبرني ما يليق بأنثى أسَميتَها ( غفراني ) !
و مـا قد يشد أزري و يقويني في لحظات انكساري !

علمني ماذا أردُ عليهم أن شاهدوكَ نائماً في أهدابي !
و كيف أهربُ منهم و أخبي طِفلنا الباكي !

و كيف أرتبُ خصلات شعري و لا أراكَ تدنو لعناقي !
كيف أنام و لا أسمع صوتك يردد نامي هيا نامي !

كيف أطردُ طيفك إذا استرق النظر و انا ابدلُ فستاني !
أن اكتحل و لا اسمع منكَ آيا جميلتي أنتِ سُر حياتي !

علمني أن اخرج من منزلي دون أن أُقَبل ثغرك الشافي !
و كيف أتجاهلُ صورك إن جاءت تجدد ذكرياتي !

علمني أن ابكي على الوسادة لا في صدرك الحاني !
أن اكتبَ في دفتري شيئاً غير حبي و حنيني و اشتياقي !

و كيف أربتُ على كتفي إن فاضت اوجاعي !
أن اضحك بصوتٍ عالٍ حين ترقصُ خيباتي !

علمني أن لا اطلبَ منك شيئاً حين تقفلُ بابي !
و أن لا اناديكَ بصوتي الخفيِ و بصوتيَ العالي !

أن اغمض عيني و لا اتمنى عودتك لأحضاني !
و أجففُ دمعها قبل أن تفشي أسراري !


و أن اوعد قلبي باللقاءِ و أخلفُ ميعادي !
و أن اموت الآن قبل أن تغتالني أحزاني !






!




تنزعُ الروح من مساماتِ الجسد يومياً
باتت ترفض جسدي موطناً لها
و كأني خلقتُ لأحتضركَ كُل يوم  !

خَيبة الذَاكرة !





تتلقفنا أمواجُ الحيــاة و في كل يوم نتعلمُ درساً جديد لا ندونه و لا نتذكره 
نتعلمه بجهل غريب يقودونا لفعله مرة و أثنتين و ثـلاثة !
ادركُ تماماً أن الحيـاة قد ملت مني ..
و خطيئتي أنني لا أتذكر !!


الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

الأربعاء، 22 أغسطس، 2012

.




في طور نمو ارواحنا يبقى مستقبلنا و ذاتنا 
رهينة الأحداث من حولنا .. 
فأما تنجبُ روحـاً كاملة ( بشرية ) !
أو روحاً مشوهه ( شيطانية ) !
أو روحاً تفقدُ أجزائها ( معاقة ) !

الثلاثاء، 14 أغسطس، 2012

جُنونْ !





في طقوسنا تكمنُ دوماً اعتقادات و إيمان نتبعها و نحنُ نثق بها 
و أنها دوماً ستكونُ عوناً لنـا لنصلَ إلى مـا ترضاه  ذواتنا !

أنــا في الحقيقة لا أجد سبباً لطقوسي التي أقوم بها فجميعها تستندُ 
على الظن و باطلاً من القولِ و زورا !
و لا يتخللها شيء من منطق و يتجلى فيها الحدس دائماً
معلناً انسحابي من طبقة العقـلاء و كنت أحسبني بينهم على عرش التعقل 
إلى هاوية المجانين و في نفسي أؤمن أن الجنون هَو المرحلة الأولى للوصول إلى عقل ناضج 
بإمكانه ( ادرك ما حدثَ بالأمس ) و بقليل من ( الخيـال الواسع و الجنون ) الذي يربكُ خلايا الدماغ 
فيتنبأ بما ( سيحدثُ غداً ) و أشرعُ بعدها بطقوس التجرد من جسدي و التحليقُ بروحي 
إلى الماضي فأراقب كُل شيء بدقة و ارتبُ الاحداث بتسلسل يثيرُ الغرابة و الإستهزاء في عقول البعض .. 
إلى أنني اصلُ إلى ( تنبأ مستقبلييميلُ إلى العبقرية مستندة في ذلك
على الفكرة القديمة ( الماضي و طقوس التجريد ( الرؤية ) و على خيــال خصب ( جنون ) !!
و أعتقدُ بأنني سأمارسُ مهنة العرافة قريباً فـانا على علم بما حدث أولاً و قبل ذلك 
أرتبُ ما سيحدثُ قبل حدوثة و أحلله إلى أن اصلَ إلى نتيجة ترضي عقلي المجنون 
أفضلُ بكثير من قارئة الفنجان التي تعتمد على شيء من حبوب القهوة المتشابكة !!
سأتغلبُ عليها و أقطعُ ذكرها بين الناس و أتربعُ مكانها :") .
* ربما سيكون للحديث بقية و أستعيذُ بالله من أفكاري التائهة .


الأحد، 12 أغسطس، 2012

السبت، 11 أغسطس، 2012

عَزِيمة !






صَدري رحب يـا أحلام 
و لن تُصدقي مدى شِدتي و قُوتي للعيش 
رُغمَ الشَحُّ منكِ و انقطاعُ المددْ !

الجمعة، 3 أغسطس، 2012