السبت، 29 أكتوبر، 2011

..


عشقت الهوى .. و كان الهوى [ حور عينها ] !
أردتُ الحب فكان على [ صدرها ] !
توهمتُ البكاء لأرها بجانبي [ تداري مابيا ] !
تعمدتُ إغضابها لأسمع صوت يعاتب جزءً من قلبها
آمـــــــي 
و لقاكِ في الدنيا امالاً بالــية
و أحلامي تكسرت و هاجرت موطني
و خيالكُ بغرفتي يزيد من همي
فإني لا اطيق العيش بدنيا كاذبة
و من حولي اجهزو على روحي و كسروا غصاني !
و ارهقوا دموع عيني !
و قتلوا العصفور المغردِ بإرجاء بيتنا ..
و طفلتك تنادي امي
...................... امي 
............................ امي 

امي و دفنوا طفلتاً و اقاموا مكانها
آنثى طاغية !!
امي و لرحيلك اثار عارية تجردت للعين
فالجميع اليوم مبصراً حالي !!
و طفلتك بداخلي .. أرهقها الصمت  !!
آمي 
و بعد رحيلك .. ضمرت مدامع العين
فليس بعد اليوم
دموعاً حـانية !!







كانت مجرد خربشة بمزاج سيء
  احبك آمي    

2011

ستكون هذه السنة الخامسة يا مدونتي !!!

تلك التجربة..!

\
تلك التجربة..!

اقتلعت المبادئ مني ..!
 .. ألبستني ثوباً فضفاض .. أقنعتني أنني أُجيد غناء الأوبرا !!
  أتقن عزف الكمان .. استطيع رسم لوحة بهية الألوان ..!!

تلك التجربة ..!
أرتني عالم يقطنه الحالمون .. ينامون في أكنافه البريئون  فقط 
ليستيقظوا على صفعة التجربة  !!

 ذلك العالم 

لا وجود له سوى في قصص اليائسون
في أحرف المنكسرون  ~
أحرفي 
عذراَ .. تلك التجربة 
أغرقتني .. جعلت حرفي باهت اللون ..
كسرت ملامح الكلمة !
فلا مكان 
       ......    لهكذا أحلام
......................لهكذا روايات
 ........................... لهكذ أبجدية. 






      فجر الثلاثاء   
 15 - 10 - 1432 هـ

الثلاثاء، 3 مايو، 2011

كره !


و كأي انثى اعتادت على الكذب سأظل 
اكرهك زوراً و بهتاناً ..!!
اعتدت على نطق

اكرهك
اكرهك 
اكرهك


لأوهم ذا العقل انه يكرهك اكثر !!!
قاسيه هي افكاري ارهقتني و ازهقت روحي 
خبئتني بين اكفان الكذب و لا زلت اتنفسك كرهاً !!
و خالق الحب في قلبي يعلم انني 
بحجم الحب كرهتك 
و بحجم كذبي كرهتك

!!!




الجمعة، 15 أبريل، 2011

اعتذار !


مدونتي عذراً عن الغيـاب


فـقلمي الآن


مكبل عن الأحرف و الكلمات


{ وراسي ممتلئ } بمزيد من الجنون


بمزيد من الهذيان


وقلبي مابين دقات حبٍ


و أخرى اشتياق


فأخبريني عن دواء لهكذا مرضٍ


لهكذا عذاب ..!


انكسار !

رغم ذلك الحب الذي يسكن بيننا
إلا انه اليوم قد كسرني !!

احتضار

الألم و الوحدة و صراع النفس ايقظت داخلي ذاكرة منهكه ، رباهـ إنني أحتضر !

لم أعد اهتم يا عزيزي لم أعد ..!

أعلم انك تجهل تلك اللغة آلتى انطق بها و لكن ساتحدث
و أسمعك الضجيج ألذي يولد في قلب أنثى مهملة 
لن اطلب منك المزيد من الاهتمام ألمغطى بعدم المبالاة !
وحقا لا أعلم كيف ولد ذلك الحب بيننا بات يتيم [ الأب و الأم ] !
أترقبك بصمت و أراك تمحي ماضي لتعيدة حاضرا بازغا كشمس مظلمة !
لم أعد افهم تفاصيلك كلما أردتَ الابتعاد وقفت لك لإطلب راحتي فانا لا احتمل الفراق !!! 
 أما الآن سابعدك بهدوء و أخبرك
بأنني لم أعد اهتم !
............ لم أعد اهتم !
.......................... لم أعد اهتم !

هَل من مزيد !

لحظـة 
........ لحظـة 
................... لحظـة ..!
بحجم السمـاء أفتقدك و عيني لم تعد ترى سوى [ المغيب ]
فكلما طلبت الدموع لأذرفها خانت طرف عيني فهـي [ لا تحتمل المزيد ]
شقاء , و ألم , و ذكرى لا أتوقع منها الكثير !!
{ عـــد و استمع ..

لترانيم اشتياقي و ضمني بدفيء 
و اهمس [ هل من مزيد ] !