الأربعاء، 9 أكتوبر، 2013

تُـمطر !




لا أجد عبارة تليق لأبدا بها الكتابة .. فأنا اتعثر بنفسي حين أكتب .. 
لا تعتقد بأنني أكره ذلك أو أنني لا أريد فعل ذلك .. فأنا أحب الكتابة بالرغم من كل شيء  
و لا يهم كيف سأكتب المهم أنني سأكتب و أواجه الأشياء المترسبة بداخلي ! 
..
أنظر جيداً يا صديقي أنها تمطر .. و النهار من نافذتي يشبه الليل ! 
يهطل المطر حين تزداد السماء سواداً لا يهم مدى قوة أشعه الشمس ! 
لا يهم كيف تضئ اليوم بطوله فوحده المطر و الغيم يحجبها .. و في لحظة يموت النور لدقائق !
تدفن الغيم ضوء الشمس و يغرق الون الأبيض مع الأسود  .. و يعم السواد فقط ! 
تشعر أن الحياة في لحظة موت مفاجئ .. كل شيء ساكن و مستسلم لا أصوات فوق صوت المطر !
يهرب الناس و البعض يراقب من خلف الزجاج .. و البعض يغني و الأطفال يجرون و بيدهم ( أكواب ) ! 
و أنا أغرق تحت المطر .. أغرق كثيراً .. و أبتسم ابتسامة عريضة .. أتخيل أشياء غريبة ! 
أنظر للمنظر بذهول .. أتى المطر و لم تأتي أشياء كثيرة .. صوت قلبي يعلو و يعلو أخبرتك لا تتركني سنوات طويلة ! 
أتعلم صحوت هذا الصباح من نومي على عجل أبحث عند الباب .. لعلك تترك لي رسالة قصيرة ! 
و كالعادة لا شيء .. تركت لي يوم ميت في نهاره .. و حزن شديد كالمطر ..    
و كالمطر حزني يهطل و يهطل ...  لا يكف ..و السماء فوقي .. لا تكف ... 
و أنا لازلت أبتسم ابتسامة عريضة و أتخيل أموراً غريبة 
و أغرق كثيراً و أموت كثيراً و أنتظر أشياءً لا تأتي لسنوات طويلة ! 
و الأشياء بداخلي لا تنتهي .. يتوقف المطر ..
تعود الحياة من جديد .. بجمال و بلمعان أكثر .. 
أترى يا صديقي وحده الموت من يهبهم الحياة !!
و أعود أنا بالموت "كله" يذهب العالم بالحياة "كلها" ! 

مطر



الجو ممطر و ملهم لكتابة العديد من الأفكار .. 

و الكثير من الأمور المتعلقه بنفسي و المتعلقه بالسماء و الغيم و المطر ! 

* سأحرص على العودة سريعاً !!