الأربعاء، 9 أبريل، 2014

~





أحتاج إلى جزء مستيقظ جداً يدرك أن العودة مستحيلة !
أن التغيير غير موجود و أن ما حدث لن يتبدل مطلقاً ..
أحتاج إلى عمري الكامل إلى نظرتي القديمة و إلى الحياة
أحتاج إلى مسافة كبيرة بين ذاتي و بيني !
فهذا الالتحام الشديد يصنع من الصخر دمى مؤذيه
لا يمكن اللعب بها أو تحريكها !
و التخلي ما كان يوماً من طبيعتي .. بالرغم أنني أعلم أنها مؤذية جداً و قاسية 
و أن الأمر صعب للغاية و لكني أؤمن جداً بقوتي
أؤمن بالإحساس العشرين و بالحب ..
و أكفر بالمستحيل فكل شيء بيدي ممكن , لأنني أردت و لأنني أمتلك الإرادة
سأروضها و أقاومها و أعيد كل شيء أفضل من ذي قبل
و لن تصل يدك إليها و لن تستطيع تحطيمها لا يمكنك أن تسبب الفوضى
و لا يمكنك الاقتراب , فلقد مات العصفور في سباتـه الطويل
و أنا مستعدة لأن أقيم مهزلة كبيرة و محاكمة ظالمة و حفلاً لا يليق
يا جميلي حان وقت أن أستعيد الأجنحة و تعيد القبلة
و أن تعود غولاً بضمير ميت و وجه قبيح !
و تعيد للقمر نوره ليكشف السحاب عن وجهه
و تسعد أنت مع الغيلان !




الاثنين، 7 أبريل، 2014

-





لا أعرف كيف أبدا أو كيف أنتهي .. 
فلطالما كان الحزن قلمي لكنه الآن يلجمني الصمت 
يجعلني بين نارين فلا أعرف كيف افصح عنه أو أتخلص منه !
و لا أعلم حقًا إن كنت تسترق النظر إلي لترى كم من المجازر تقام بداخلي 
إني ببساطة كما قال القيصر .. أعاني إني أموت إني حطام !
فالحياة يا صديقي تتعبني .. الصمت لا يفارقني .. و أنت تشيح بوجهك عني ! 
أخبرني أي ذنب ارتكبته .. لتستمر الحياة في معاقبتي ! 
إني أهرب من كل شيء لأعود لضياعي .. لسراديب ظلامي .. ليغتالني اشتياقي ! 
إني أعود لنقطة الصفر .. لم يتبدل حالي !
كيف النجاة مني .. إني أخاف مني .. إني أخاف من كبريائي القاسي !
فالغفران لا تكف عن تعذيبي و لا تكف الحياة عن إهمالي !
فدع كل شيء يتوقف .. دع حزني يغادر .. إني أتمنى أن تعود أفراحي !
أكسر بئس أمنياتي و كن صديقي الوحيد المقرب الدائم ! 



أتمنى أن لا يكون للحديث بقية ..