الخميس، 22 مارس، 2012

اِسْتِسْقَاء


اسنـد ظهرة بتلك الصخرة الكبيرة .. و لا يزال العرق يتصبب من جبينه


و بعض خصل شعره الناعمة تتدلى على وجهه لتفقده بعض ملامحة الملائكية .. رفع عينية للسماء ليرى أنها بدأت بالبكـاء .. !


أغمض عينية و تنهد بعمق و اختلطت دفء أنفاسه


مع قطرات المطر الباردة .. سامحاً لها أن تضرب بشدة على جسده المرهق .


و بينما هو على هذا الحال .. إذا بفتاة جميلة كالخيال


تقترب منه بحذر شديد حتى لا يشعر بوجودها


ارتسمت على شفتيه ابتسامة داعبتها قطرات المطر بهدوء


و قال : انتظرتك طويلاً !


سكنت اقدامها في مكانها و لم تقترب منه أكثر


و أكمل قالاً : حتى المطر لا يستطيع أن يخفي رائحة عطرك عني : )


نهض لاستقبالها و كل ما فيه متلهف لرؤيتها فلقـد كان غياباً طويلاً


بدأ في تأملها فلقـد كانت منشوقة القوام و شعرها الأسود الكثيف


يغطي مفاتن جسمها .. و عينيها البراقتين تغتال قلبه


و تصيبه بذهول أكثر .. ساد المكان صمت و ذهول


و المطر لا يزال يواصل عزفه المعتادة بلا صمت


و بدأت قطرات المطر تتسارع وتشتد شيئاً فشيئاً .. و هو غارق في تفاصيلها


و هي لا تحرك إصبع .. ايقظ المطر دهشته بها و اعاده البرد إلى رشدة


قال لها بصوت خافت تتسابق زخات المطر لتقطعه :

هل ستقفين طويلاً لنذهب لمكان ادفئ !


رفعت عينيها إليه بهدوء و لا يزال السكون يسيطر عليها


رآها بهذا الهدوء فقرر أن يقترب منها بدلاً من أن تقترب هي


اقترب منها أكثر فلم يفصله عنها سوى خطوة و نصف


عندها بدأت شفتاها الجميلتـان بالتحرك ببطء ناطقة ببعض الأحرف


و قبل أن تكتمل وضع يده المبللة على فمها و قال لها :


لا داعي بأن أعرف شيئاً الآن هيا لمكان اكثر دفئاً .


علقت عينها بعينيه طويلاً .. و تلعثمت جميع مشاعرها فلم تعرف ماذا تفعل ..

أبعد يده عن فمها و قربها إليه أكثر و أحتضنها بقوة و حرارة اشواقه تدفء برد المطر ..

و قال بإشتياق : لستِ وهم أشعر بك


لستِ وهم كنتُ دائماً أستسقي المطر لتأتي و ها أنتِ هنا أنا لا أحلم


آآآهـ ما زلتي تغتسلين تحت المطر لم تتغيري !


رفعت يدها إليه لتعانقه و تشتبك ارواحهم معاً قائله :


و أنت لا تزال تنتظرني تحت المطر ستصاب بالحمى!


ابتسم و ضمها بقوة اكثر لأحضانه و قال لها بصوت هادئ :


هنيئاً لي بحمى في احضانك .



الخميس، 15 مارس، 2012

اعتراف



لا تثرثر .. ما عدتُ أطيق أكاذيبك
و لا رؤية ملامحك .. و لا سماع صوتك
أود إحراقك و نفيك بعيـداً فلا أسمع لك ذكراً !
بقدر ما احببتك أكرهك و أكثر !!
صدقني لستُ متعبة إطلاقاً أشعر بأنني الآن قد شفيت
من مرض حبك .. أشعر بأنني كنت مغيبة عن العالم و الآن أفقت
وخرجتُ من دهاليز الظلمة !
كيف أحببتك ؟!
و كيف سمحتُ لنفسي أن أتعلق برجلاً مثلك ؟!
لـــحظــــة !
أنت لم تكن رجلاً من الأصل حتى أحبك !!
و لم تكن تملك قلب حتى أحتويك !!
فليس هناك شيء يدفعني للخوض في صراعٍ مع قلبي و عقلي
لأجلك فلأول مرة يتفقوا ..!
لقد اوقظت الطفلة داخلي و قتلتها و شكراً لفعلتك .!
فلا اريدها أن تعيش أكثر من ذلك فلقد كَسرتْ أجزاء روحي
ولا اريد المزيد .. كلما أعطيتها فرصة أَخيب
و ليس هناك مجال للعودة للوراء .
سأكون الأنثى التي طالما كرهت كبريائها و جبروتها
و لا أريد أن أظهر بمنظر الأطفال ثانية
سأكون تلك التي حَبَوتَ ورائها و لهثت لعلك تسرق نظرة .. !
لا داعي بأن تبرر أفعالك فانا أعلم جيداً أن القلوب تتبدل
و الأنفس تتغير و أن هناك الكثير من المغريات غيري
فأنت رجل تطمع ببعض أنثى فقط .. و أنا انثى لا اريد بعض رجل : )
اهدئ عزيزي لا تبكي ! إنني أعرف حقاً معنى الألم عندما تنزع
كل جزء منك يدل على بشريتك ربما هذا ما تشعر به !!
لا تثرثر عن تلك السنوات الماضية معك فلم أعد أهتم حقاً
صدقاً لم أعد أهتم بك
و لم أعد أبكي عندما أبعثر ذكرياتي
و لم أعد أبحث عنك في أحلامي
حقيقة و لست أكذب لم أعد أحبك !







الاثنين، 12 مارس، 2012

رسالة

إلى تلك الحمـقاء التي اتخذت منه رجـلاً 
مبــارك عليكِ ما تبقى من رجولـته !!

مناجاة

إلى تلك الأحـلام المكسورة .. صبرا 
فاني نلت من الهم .. جمرا 
ولم نعُد نعِد الايامَ للقائنا .. و صرنا نبكي على حالنا دهرا 
و لم يفارق ذلك الدعاء شفاهي .. و نطقت به سرا !! 
رباهـ .. انزعه من روحي نزعـــــــــــا

السبت، 10 مارس، 2012

لن تنسى

عندما تبعثرك الذكرى و تحن للعودة
فلن تجد انثى حمقاء تنتظرك كباقي النساء الآتي عبثت بهن مرارا
فرحيلك عني نزع ذلك الضعف الذي أغشاء روحي
و بدأت أرى نفسي جيداً .. كلا لم يكسرني و رزقت بقوة خفية
استطعت بها أن انزعك من قلبي نزعا .. و أن ابددك في السماء المظلمة
و أراك تهذي نحو الا شيء و تسقط في حفرة !!!
سأكون سعيدة عندما اجدك تأن من الوحدة
سأكون في قمة الارتياح عندما أراك تهوي في احزانك الا منتهية
و سأكون فخورة عندما اغزو ذاكرتك للأبد .. و لن تنسى 

الأربعاء، 7 مارس، 2012

قرار

إني في حــاجة لذلك الرجل الذي يداوي ذا القلب بدلاً منك 
هل ابدأ طقوس الاستخارة !!

الثلاثاء، 6 مارس، 2012

][ أسوأ رجال العالمين ][



قــديماً ..
 

كانت الأمنيات .. تزهر في كل الفصول 
و لا مجال لظلام اليأس أن يغشها 
وكنت أخيط لدميتي فستان نومها .. و أحكي لها 
قصة الذئب و ليلى وأغرق في سبات مع ابتسامة ..!
و اللعب مع عصافير نافذتي .. واسقيها 
من الماء حتى و إن لم تكن عطشانة 
كنت أغني كثيراً .. لمراءتي 
و أتزين كعروس في يوم زفافها .

و الأن

لم ترى تلك الأماني ربيع غيرك 
و تركتها تغرق في مياه اليأس بــالية 
و أردتك أن تشاغبني كطفلة تحكي لها حكاية الذئب و ليلى 
فأظهرت ذئبـاً نهش مني و القاني باكية 
و تركتك تسقي عصافير نافذتي 
فوجدتهم جــثثاً هامدة ..!
و أمسيت أغني لك أغنية الحب الأزلي 
و كافأتني بمواويل ســاخرة 
و جئتك مشرقة بفستان أبيضٍ
فرددتني على نعش مكسورة صـامتة .!


عذراً يا قلبي فلقد كان 
أسوأ رجال العالمين

الجمعة، 2 مارس، 2012

احبك


انتزعتني من ذكرياتي المظلمة .. عشقتني رغم أخطائي .. 
رسمتَ أبواب من الأمل لحيــاتنا .. و كنت لي كل شيء .. 
و كنت أعلم أنك حلم جميل و سيختفي و لازلت امارسك بكل حماقة
صنعتك لنفسي و كنت أعلم أنك لهن جميعـاً .. 
و حلمـت أحلام من أنوار الخرافة و انتظرت تلك المعجزة أن تحل عليها..
كنت أحفظ وعودك الأزلية في دفاتر ذاكرتي لأدينك بها ..إذا ابتعدت 
كنت أبكي كثيراً لعلمي أن حبـنا ستنهيه مشنقة ..
و كنت أنـال عذاب الفراق قبل أن نفترق ..!
مع ذلك سمحت لك أن تتوغل داخل روحي و أن تنتشر فيها 
حتى أصبحت أنت روحي و أنا ..!
و هربت من النهـــاية بعــيداً و لم أدرك أنني أقترب منها أكثر و أكثر 
و لأنك تحب تتبع خطواتي و الحاق بي .. أدركت نهايتنا 
و كـان كل شيء في تلك الساعة لديك لا شيء
و انتهى سريعاً كلمح البصر كنت لطيفاً حتى في وداعك 
و كنت أحبك أكثر و أكثر و أكثر و لا أزال .. أحبك









مجرد فضفضة