الاثنين، 30 يوليو، 2012

رَحِيلْ ..





سأشرعُ اليوم أحزاني .*. و أطيرُ تاركةً خلفي أحلامي

سأمزقُ أوراقاً كنت أحسَبُها .*. 
تُشفي جرحاً بالقلبِ قد أدماني

سأرافقُ الطيورَ أينما ارتَحلتْ .*. و لن أُجالسَ بعد اليوم خلاني

سيكونُ الترحالُ مَطلبي وراحتي .*. و سيبقى الهم العظيمُ زادي

سأعيشُ في كنفِ السحابِ 
فلقد 
.*. ضاقتِ الأرضُ و هشّمت داري

و سَأُبقِي على شيءٍ من السوادِ .*. حتى لا تطغى عّلي أشواقي

مـالَ الزمانُ و غزى الشيـبُ .*. راسي و أنا في عزِ شبابي

و بتُ أضحكُ على أمورٍ 
تَطلبُني 
.*. دمـــــعاً على الــخــدِ مــدراري

فلا تسألني يا طيرُ ما قصتي .*. فَتصيبني خيبةٌ عجزُ كلماتي

لكـني متفائــــــلةً وحســبي .*. أن فوقي عليماً سيرحمُ حالي



الخميس، 26 يوليو، 2012

تَفاخُرْ ..













دعني أُربكُ النساءْ و أزَرعُ فِي نُفوسِهم الغَيضْ
و أشَتتُ شَمل إحسَاسهم و أَوقظهم من سُباتَهم العَميق
و يرونَ كيفَ أتوجكَ بالعشق فتفيضُ أنُفسهم غَيره
فهم لم يُدركوا مَعنى العَشق عِندما يولدُ فِي أنُثى صَاخبة الروح
و تسرفه على رجُلٍ يموتُ الرجالُ ألفَ مرة و يُبعثونْ و لنْ يَصلوا إليه
تُدثرهم الخَيبة في حَضرته و ينهشُ الندمُ صَبرهم فَيقادونَ بِسرعة البَرقْ
إلى حُفرة التَحسر فَهُم حِينها للمَوتِ أقَرب .
فلا ألومُ النساءَ بعدها إذا حفينَ ليسترقنَ النظرَ إليك و أحلامهنَ
لا تتجاوزُ أقَدامَهن فَهم أمام رجلٍ يخطفُ أرواحهم و يعلقها في مِشنقة التَمني
متلذذاً برويتهم يختنقونَ فرحاً لمَوتهم أمام مَلكُوته !

و يسألونه الاحتضارَ أمامه كل دقيقة و ثانية !
فلا تسألني الصمت الأن 
فانا أريدُ أن اسقيهم حَميم الخَيبة و أُغرقهم في بُركَان النَدم !
يا رجلاً تعجزُ أحَرفي عن وصفك فَهي تَحتاجُ لقرناً و نيف
لأوصلَ لعقولهم نصفُ جمالكْ
 و لن يتخيلوه !
لكن سَأخبرهم بصوتٍ يبعثُ في قُلوبهم صدىً لا نهايةَ له
" أنتَ مُلكي يا سَيد رِجال العَالمين "
..
أُحبكْ



الأحد، 22 يوليو، 2012

تَوثِيقْ !




سَعيدة بِقُدومِ خَيـالكَ هَذا الصَباح
.. كِدتُ أُجَنْ ..
ظَننتكَ شَيطَاناً و صُفــدْ !




الخميس، 19 يوليو، 2012

وَاقعْ ..





مَهما أبَيَنا و انكَسرنا و قَاومنا البُعـــد
فَهناك أشَياء لابُد أنْ تُغادرها لتَبدُوْ جَميلةْ
!



الثلاثاء، 17 يوليو، 2012

تعب !




عزيزي عنـدما أبدأ بالبـكاء أرحل ..!
فلا أريـد أن أشتاق إليك أكثر .. لا أريد أن أشتاق لحضنك الذي أزال عن كاهلي الكثير من الأوجاع
ذلك المكان الــذي أويــتني فيه عندما تهت في هذا العالم .. عندما أخبرتني أني أملك كل جزء فيه
و لا اخاف من بنات حواء فهن يحتجن لألف سنة حتى يصبحن مثلي !
زرعت في نفسي الأمان و الحب وولدتُ من جديد على يديك
ألقيت لأجـلك الخوف بعيـــــــداً و مارست كل المحرمات حطمت جميع الأسوار حتى أصل لقلبك
كنت أمارس عشقاً مجنوناً لا يعرف المستحيل .. كيف لا و أنا بحبك غدوت طفلة
افتقدت الكثير من الأمان .. طفله خائفة من ماضي بائس و مستقبل مبتور الحقيقة
كنت بك امارس كل عاداتي المجنونة .. كنت أصرخ لي السماء أحبك 
كنت أهمس قبل النوم أحبك
و أغرق في سبات طويل أرحل لأحلامي السقيمة فهي لم تأتي بك أبداً
استيقظ منزعجة منها .. حبيبي لم أجدك في طيات ذلك الحلم القصير :(
تهون علي انزعاجي بضحكة باردة
أتركي الأحلام جانباً أنا هنا في الحقيقية ماذا تريدي من الأحلام حين تأتيكِ حقيقة ؟!
ليتك حلم يا عزيزي يبقى الحلم لا نهاية له و لن يتحقق
لكن أن تكون حلمي و تتحقق كل يوم في حياتي
و ترحل بعدها للابد .. هذا مالا يحتمله قلبي الضعيف !
هل تريد مني الأن أن اعتبرك أحد احلامي الصغيرة التي لن تتحقق
و أنسى أنك كنت في الحقيقة بالقرب مني و أحبك
آآآه من هذا الفجر السقيم
كسر كل الملامح و أيقظ داخلي ذكرى باهتة
يا رب الفرج فقلبي مهشم .. و لا يزال يمارس حماقاته




السبت، 14 يوليو، 2012

غِيابْ !






ذاكرتي كَالشمس في استِوَائها عَلى عَرش السَماء الدُنيا
أرَى ضَوئها بِوضُوح إلا أنَني لا اسَتطيعُ رُؤيَتها
 تُشبهُكَ جداً يا عَزيزي !

الخميس، 12 يوليو، 2012

ذُهولْ يُطَوق الحَقيقَة !








خَارت قواها أجُهشتْ بالبكاء فبكل زفيرٍ و شهيق تقتلُ أمانيها الأبدية
بدا الحزنَ يدثرها و شيئاً من التعاسة تحتويها حتى الجدران تشوهت و أغَلقت نَوافذ السَعادة 
أصبحَ المكان مظلماً جداً و مخيف 
و هَي تحولُ الجمالَ إلى قبح .. و نحيبها يسدلُ على الضوء ظلامٌ لا نهاية له 
كأنها لعنة تصيبُ المكان لتُفقِدَه المَعَالم
و في أمواج حزنها تُبحر تَلتقطُها دوامات التعاسة لتغوصَ بها للأعماق فتعيدُ لها كُل الأحَزان المَوْءُودةُ
تبعثرُ لها الصور ترددُ لها الكَلمات لتَزِيدَ على الحزنِ غيضٌ فَينفجرُ في كَيانها التحسَّرَ
أيقنتَ أنها من فُتَات الأحلام المُتناثرة خُلقت فليسَ لها نصيبٌ في التَحقق
فمنذُ البدء تَخلت الحياةُ عَنها ألقتها في سَراديب الضَياع تَتلحفُ الأماني و تَنُظر للأحلام المَاكثة بين الغُبار
و تفيض تلكَ الجدران التي التَهمتها العثة بشيءٍ من أمل سوداوي
ودخَان يتسللُ من أسفلِ الباب يُخفي ثُقوب الأرضيةِ معلناً انعِزَالُها
فاضت عَيناها من الدمع عندما رأت حَقيقة حَالها
تَسكنُ العتمة و ظلماتٍ تلتحمُ مع الهواء فتبعدها عن النور
حاولت استرداد أنفاسها الهاربة من صدرها و بدأت تمتمُ بأحرف يلتهمها البكاء في حناجرها
و بكت و بكت و بكت .. و لم تنطق بشيء !!

الثلاثاء، 10 يوليو، 2012

يَا الله ~









منذُ البدء كانت أمنياتي معلقة بكَ يا الله وحدك
حتى أنني كنتُ أطلبكَ أموراً صغيرة ببراءة الأطفال
لا أنسى ذلك اليومَ الذي كنتُ أتمنى به شنطة مدرسية مريحة تسيرُ على عجلات
فطبلتكَ أنت يا الله فجاء والدي يعطني إياها لتغمرني السعادة و أشكرك
لجئتُ إليكَ أشكو حرارة الصيف و أسألكَ المطر فلم تلبث أن تتلبد السماء بالغيوم 
و تهطلُ مطراً فتنبتُ الأرض زرعاً أخضراً طيباً و ترتوي الطيور و ألعبُ أنا و الأطفال تحته نشكركْ
فكُل خيبات البشر تُـزهر عند لجوئهم إليك و ما كانت أحلامي عند بابكَ تأتي بخيبة أبداً
و ما كانت جروحي تدمي بالقرب منك و ما كانت الاحزان تطوقني و أنا اشكوها إليك
يـا ربي ما كنت أُشرِقُ إلا بك فأنتَ من تُهدِيني الصبرَ لأهطلَ على من حولي الأمَل و السَعادة
فـأتيتكَ اليومَ و الحـــالُ مخيف و القلبُ كسير و الروحُ مكبلة بصمتٍ رهيب
و الناس حولي تبكي تسالكَ نصرٌ قريب فانتَ قادر على كل شيء بيدكَ الأمر كله و إليكَ المصير
أرزق اخواننا في سوريا نصراً يتحدثُ به التاريخ فلقد ضاقت بهم الدنيا 
و ليسَ بيننا رجلٌ يغارُ على الدين !
و هناك أطفالاً يُقتلون و أراملَ يصيحون و شيوخاً ينوحون 
يَلقونَ مصيراً تَدمي له القلوب
و ذلكَ من كرسيه يبطشُ بهم و أنتَ قادر على نسفه كقوم لوط
عاثَ في الأرض الفساد و أخذته العزة بالإثم فخذه يـــا الله أخذ عزيز مقتدر
و أرح قلوبَ أمهاتٍ صبروا و اطفالاً بكوا و شيوخاً توجعوا و رجالاً قاوموا
برحمتكَ و جودكَ و فضلكَ و منتك يا ارحم الراحمين


آمين 

السبت، 7 يوليو، 2012

رَائحة الجَنة !




احترتُ في وصفكَ فجميعُ الكلماتِ تَخَذِلُني أقولها و أستغفرُ بعدها
فهي لا تفيك ابداً يلتحفها الكذب !
فانتَ رجلٌ من رائحة الجنة 
مالا عينٌ رات و لا اذنٌ سمعت
فاعذرني 

الأربعاء، 4 يوليو، 2012

دَعوة !


يآرب بحجم السموات السبع و بحجم الألم الذي يقتات روحي
بحجم التعب الذي يسري بجسدي و ذاكرتي بحجم الوحدة التي تسكن روحي بحجم الضياع الذي اعيشه
بحجم ضعف قلبي و بحجم قدرتك و رحمتك أن تمطَر على قلبه سعادة و يشرق وجهه من جديد
فوالله  لا أحتملُ ضعفي و ضعفه معاً أشعرُ أن قلبي يتفتت و أن الروح تغادرني فلا شيء يسع ما بداخلي من حزن تكادُ تنفجرُ الأوردة به
يـارب أسالكَ بنور وجهك العظيم أن تغيثَ قلبه و تعطيه صبراً يحميه مني و ذاكرة لا تتذكرني مطلقاً
أتوسلُ إليك يا رب أن تعيد قلبه و روحه كيومَ ولدته امه امحي السواد الذي سببته و ابدله بنور يكتفي به من في الارض جميعاً
أرجوكَ يا الهي فاني احبه فأعطيه سعادتي اعطيه فرحي و جميل اوقاتي فلا يعرفُ الحزنَ بعدها و لا تعرف عيناه الدمع
فما كنتُ أبكي بقربه يوماً ابداً فلا تبكي عينيه في بعدي اسالك أن تحميه من الاحزان من الخذلان من الخيبات من الوجع من الضياع
وخبأه في احضان الراحة و انزع منه ما يقلقه
فكُل الاشياء يا ربي  تزرع في قلبي خيبه عدى لجوئي إليك ما عدتُ يوماً منه خائبة طمئن قلبي عليه 
و أجب دعائي
               أجب دعائي 
                               أجب دعائي 
                                                     أجب دعائي

الثلاثاء، 3 يوليو، 2012

أنثى المَطرْ !

راحــلةٌ يا أمُنياتي .. راحــلةٌ يا سَعادتي .. راحــلةٌ يا أحَلامِي 

رَاحلةْ و الغيومُ تُشبهني مَتى أسْوَدت فَاضت مِن العَطاءْ !