الأحد، 14 أكتوبر، 2012

كاملة !



تقول صديقتي : ( نص العمى و لا العمى كله ) !
و لكني يا رفيقتي 
انثى كاملة 
لا ترضى بأنصاف الحلول 
 فإما العمى و إما الإبصار !


هناك 12 تعليقًا:

  1. وان خيرتي مابين امرين كلاهما مرا ستختارين حتما الآقل مرارة

    هكذا يهدف المثل

    ردحذف

  2. سلامٌ معشوشبٌ بالرحمة مُكلل بالرضوان
    الأديبة الراقية :
    " غُفران "
    :
    اشتقتُ لـِ تلك الجُدران الثمينة
    التي حملت حروفكِ الشامخة .. فـَ مرحى بقدومي
    :
    أنصاف الحلول تُرضي ، وكفى بالقدر نعمة
    أنصاف الحلول بداية لـِ طرف خيط جديد وبداية
    حقيقة جديدة ،
    فكيف نختــار العمى وأمامنا طرف نـور
    والكمال لذات الله ، ولكل شئ اذا ما تم نُقصان
    :
    فرحتي اليوم فرحتين
    فرحة بـِ زهوة المكان ،
    والأخرى بـِ طيب المُقام
    تحية كما ينبغي وانحناءة قلم .


    أحمــ سعيـ ــد

    ردحذف
  3. اتفق معك رغم أن الكمال لله إلا أن نعمة البصر لا تعوض .. تحياتي

    ردحذف
  4. صباحك هذا أبصر الحقيقة
    فإن لم يكن الإبصار كاملًا
    فالعمى أهون ألف مرة وأكثر

    سبقك وسبقني هذا ..
    إذا كان لي فيمن أحبُ مشاركا
    تركتُ الهوى قهرًا وعشتُ وحيدا .

    ( ح )

    ردحذف
  5. السيد خــالد ~
    الرضى بنصف الشيء إذا غاب بعضه أفضل من فقدانه كله ( في نظر البعض ) !
    و أنا أرى أن البحث عن شيء كامل الشكل واضح خير من البقاء تحت رحمة
    من يدنو من الظلام شيئاً فشيئاً أي أن ارضى بكونه اعمى منذ البداية خير من الرضى بنصف نوره !

    أنرت المكان سواح في ملك الله :")
    طبت

    ردحذف
  6. أهـلاً بالسيد أحمد سعيد ~
    أنرتَ المكان مجدداً اشتقتُ حقيقة لطلتك البهية ..
    أتمنى أن تكون بخير و أن لا تنقطع هكذا مرة أخرى :")
    ..
    في الحقيقة أنصاف الحلول لا ترضيني ..
    فانتزاع الأمر عند نقصانه منذ البداية خير من امساك السيف من منتصفه معتقدين أنه من بدايته
    فأنت لا تدري إن كان حاداً قطعك و إن لم يكن فهو لا يسمن و لا يغني من قوة !!!!!!!
    فهي ليست ( خيوط بداية ) بل ( سيوف بداية ) !
    و تستطيع استبدال البداية ( بالنهاية ) !!
    :")
    ..
    و فرحتي هنا لا تعدُ و لا تحصى
    شكراً و أكثر لهذا الحضور و لهذه الكلمات
    أنرت المكان يا سيدي و أكثر
    لروحك فيضٌ من نور
    طبت

    ردحذف
  7. السيدة كريمة سندي ~
    حقيقة أكتفي بكلمة .. أتفق معكِ :")
    شكراً لجمال الحضور أنرتِ المكان يا انيقة .
    لروحكِ طوق فرح
    طبتِ

    ردحذف
  8. الأستاذ ( ح ) غــير معروف :")
    تقرأ جيداً فالعمى أو البحث عن نور جديد
    خير من البقاء بنصف الشيء !

    - لم يسبقني لأنني لم أعني حقاً ما يقول :")
    فلي في هذه فلسفه طويلة ستتعبُ راسك إن حاولت قرأتها !

    و شكراً يا سيدي و ألفُ طبت .

    ردحذف
  9. الجمـــيلة Zahraa Ali ~
    ياليت :")

    شكراً و أكثر
    طبتِ

    ردحذف


  10. ليس الكمال في الأنثى أكون أو لا أكون
    الأبصار قوة والعمى عجز وضعف والكمال هنا لعبة يصعب اتقانها هي تحتاج إلى أن نخلق في ذواتنا الأمل من جديد ونتغلب على لحظات الغضب ونرتب مشاعرنا وأهدافنا كما نرتب رف كتب!

    تعجبني النخلة فمنها نتعلم أن الشموخ لايكون بالثبات بل قد تضطر إلى التحرك مع من هو أقوى منك مرة لليمن ومرة للشمال كما تفعل بها الريح وتخرج من أزمتها تلك ثابة قوية يُقّبل فقراء القرية قدميها لينعموا بشيء قليل من تمرها !
    هكذا أفهم الكمال وإن اختلفت معك أستاذة غفران


    بوح لطيف

    ردحذف
  11. السيد : مـاجد الجهني ~
    أنتَ لا تختلف معي أبداً لأني لم أشر في الأعلى إلى ماهيه الكمال :")
    إني أشيرُ فقط إلى شيء لا يرتضيه الكمال أي بمعنى أن تكون كاملاً ذو نظرٍ كالحديد
    لا يجبرك على قبول الأشياء ذات النقص الذي يؤول للعمى !
    و نحن يا سيدي نشيرُ للكمال عندما تكون العيوب كماء عكر
    أختلط بالبحر و لم يفسده جماله و نقائه :")

    أنرت المكــان و شكراً بحجم السماء و أكثر
    لروحك فيض من نور
    طبت

    ردحذف