الثلاثاء، 5 يونيو، 2012

أتذكر !


أتَذكُر !
عندما أخبرتني أنكَ قد اكتفيتَ بي عن جَمِيع النِسَاءْ
و أنا قَد اكتَفَيتُ بِذكرَاكَ عن جَمِيعِ رِجَال العَالمِين ~




هناك 6 تعليقات:

  1. صباح الغاردينيا
    أجمل مايهبه رجل لأنثى أن يكفر بـ النساء
    لأجل أنثى واحدة حينها لاعجب أن يصبح هو
    لها كل الرجال "
    ؛؛
    ؛
    لو تعلمين كم أتذوق نكهة حرفك
    دائماً رائعة "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  2. صباحك سعادة يا طهر
    نادراً تجدين من لا يرى في الكون سواكِ
    عزيزتي ريماس :
    لو تعلمين الابتسامة التي ترسميها لي عند رؤيتك :)
    و لروحك أيضاً عبق الغاردينيا
    طبتِ

    ردحذف
  3. صباح المكان وما حوى
    أديبتنا الراقية :
    " Miss Mystery "
    :
    الذكريات هي الركن الخاص لنا ،
    نتكئ عليها فور وصول السُهد والشوق
    إلي زروتهما !
    فلا أجمل من شريط الذكريات حين يُسجل
    به ويُدون قلب عاشق بالعشق قد هوى ،
    تختزلين الكلمات وتأتي بخير ثمارها
    فقط كوني والجمال رفقة أبدية
    تحيتي و تقديري .

    ..
    ..
    ..

    أحمــ سعيـد ــد

    ردحذف
  4. لا أدري ما الفائدة من بعثرت ذكريات مشردة
    كالطفل اليتيم لكن تبقى جزءً من الروح !
    الراقي أحمد سعيد :
    كالعادة حرفكَ باذخٌ بالجمال أين ما تضعه
    يصنعُ للأبجدية الحرف 29 ~
    و أتمنى أن يرافقكَ الجمال أيضاً
    طبت ~

    ردحذف
  5. ما أرق وأجمل الاكتفاء فيالحب فهو يطهر القلوب

    ردحذف
  6. السيدة الأنيقة : كريمة سندي ~
    الاكتفاء هو دليل الحب الصادق .
    ألفُ شكرٍ لحضوركِ الراقي من ذات الرقي
    طبتِ

    ردحذف