الخميس، 22 مارس، 2012

اِسْتِسْقَاء


اسنـد ظهرة بتلك الصخرة الكبيرة .. و لا يزال العرق يتصبب من جبينه


و بعض خصل شعره الناعمة تتدلى على وجهه لتفقده بعض ملامحة الملائكية .. رفع عينية للسماء ليرى أنها بدأت بالبكـاء .. !


أغمض عينية و تنهد بعمق و اختلطت دفء أنفاسه


مع قطرات المطر الباردة .. سامحاً لها أن تضرب بشدة على جسده المرهق .


و بينما هو على هذا الحال .. إذا بفتاة جميلة كالخيال


تقترب منه بحذر شديد حتى لا يشعر بوجودها


ارتسمت على شفتيه ابتسامة داعبتها قطرات المطر بهدوء


و قال : انتظرتك طويلاً !


سكنت اقدامها في مكانها و لم تقترب منه أكثر


و أكمل قالاً : حتى المطر لا يستطيع أن يخفي رائحة عطرك عني : )


نهض لاستقبالها و كل ما فيه متلهف لرؤيتها فلقـد كان غياباً طويلاً


بدأ في تأملها فلقـد كانت منشوقة القوام و شعرها الأسود الكثيف


يغطي مفاتن جسمها .. و عينيها البراقتين تغتال قلبه


و تصيبه بذهول أكثر .. ساد المكان صمت و ذهول


و المطر لا يزال يواصل عزفه المعتادة بلا صمت


و بدأت قطرات المطر تتسارع وتشتد شيئاً فشيئاً .. و هو غارق في تفاصيلها


و هي لا تحرك إصبع .. ايقظ المطر دهشته بها و اعاده البرد إلى رشدة


قال لها بصوت خافت تتسابق زخات المطر لتقطعه :

هل ستقفين طويلاً لنذهب لمكان ادفئ !


رفعت عينيها إليه بهدوء و لا يزال السكون يسيطر عليها


رآها بهذا الهدوء فقرر أن يقترب منها بدلاً من أن تقترب هي


اقترب منها أكثر فلم يفصله عنها سوى خطوة و نصف


عندها بدأت شفتاها الجميلتـان بالتحرك ببطء ناطقة ببعض الأحرف


و قبل أن تكتمل وضع يده المبللة على فمها و قال لها :


لا داعي بأن أعرف شيئاً الآن هيا لمكان اكثر دفئاً .


علقت عينها بعينيه طويلاً .. و تلعثمت جميع مشاعرها فلم تعرف ماذا تفعل ..

أبعد يده عن فمها و قربها إليه أكثر و أحتضنها بقوة و حرارة اشواقه تدفء برد المطر ..

و قال بإشتياق : لستِ وهم أشعر بك


لستِ وهم كنتُ دائماً أستسقي المطر لتأتي و ها أنتِ هنا أنا لا أحلم


آآآهـ ما زلتي تغتسلين تحت المطر لم تتغيري !


رفعت يدها إليه لتعانقه و تشتبك ارواحهم معاً قائله :


و أنت لا تزال تنتظرني تحت المطر ستصاب بالحمى!


ابتسم و ضمها بقوة اكثر لأحضانه و قال لها بصوت هادئ :


هنيئاً لي بحمى في احضانك .



هناك تعليقان (2):

  1. سرد متناهي الدقة ..

    استمتعت بالمرور هنا ~

    ردحذف
  2. ابرار .. شكراً لمرورك النقي أنعشنا :)

    ردحذف