السبت، 29 أكتوبر، 2011

..


عشقت الهوى .. و كان الهوى [ حور عينها ] !
أردتُ الحب فكان على [ صدرها ] !
توهمتُ البكاء لأرها بجانبي [ تداري مابيا ] !
تعمدتُ إغضابها لأسمع صوت يعاتب جزءً من قلبها
آمـــــــي 
و لقاكِ في الدنيا امالاً بالــية
و أحلامي تكسرت و هاجرت موطني
و خيالكُ بغرفتي يزيد من همي
فإني لا اطيق العيش بدنيا كاذبة
و من حولي اجهزو على روحي و كسروا غصاني !
و ارهقوا دموع عيني !
و قتلوا العصفور المغردِ بإرجاء بيتنا ..
و طفلتك تنادي امي
...................... امي 
............................ امي 

امي و دفنوا طفلتاً و اقاموا مكانها
آنثى طاغية !!
امي و لرحيلك اثار عارية تجردت للعين
فالجميع اليوم مبصراً حالي !!
و طفلتك بداخلي .. أرهقها الصمت  !!
آمي 
و بعد رحيلك .. ضمرت مدامع العين
فليس بعد اليوم
دموعاً حـانية !!







كانت مجرد خربشة بمزاج سيء
  احبك آمي    

هناك تعليقان (2):

  1. مساء الورد

    وتبقى الم حضن وقبلة وغطاء سميك يقينا

    برد الحياة القارس ...

    رحم الله والدتك وحفظك لمن تحبين

    تحياتي وإحترامي

    ردحذف