السبت، 29 أكتوبر، 2011

تلك التجربة..!

\
تلك التجربة..!

اقتلعت المبادئ مني ..!
 .. ألبستني ثوباً فضفاض .. أقنعتني أنني أُجيد غناء الأوبرا !!
  أتقن عزف الكمان .. استطيع رسم لوحة بهية الألوان ..!!

تلك التجربة ..!
أرتني عالم يقطنه الحالمون .. ينامون في أكنافه البريئون  فقط 
ليستيقظوا على صفعة التجربة  !!

 ذلك العالم 

لا وجود له سوى في قصص اليائسون
في أحرف المنكسرون  ~
أحرفي 
عذراَ .. تلك التجربة 
أغرقتني .. جعلت حرفي باهت اللون ..
كسرت ملامح الكلمة !
فلا مكان 
       ......    لهكذا أحلام
......................لهكذا روايات
 ........................... لهكذ أبجدية. 






      فجر الثلاثاء   
 15 - 10 - 1432 هـ

هناك تعليقان (2):

  1. تلك التجربة..
    أشكرك من قلبى..
    فقد أنعشتى خلاياه..
    أريتيه عوالم الحالمين..والبائسين..
    أريتيه دواخل الناس فرحهم وأحزانهم..
    تلك الأيام..
    فلترقدى بسلام..
    فى ذاكرتى التى لا بُد وأن تكون ذاكرة الأبطال
    الذين يصنعون التاريخ
    ولو على مستوى معارفهم ودوائرهم الصغيرة..
    أحرفى ..
    فلكِ العنان والفضاء حدُّك..
    إرثِ وأبكِ وأفرحِ وغنِّ ورتّلِ ودندنى وافعل ما تشائين
    فأنا وأنت من اليوم..أحرار
    لكِولى الله ولكل أشقياء الارض والحياة
    وأعذرينى فى التلصص على دمعك المدفون

    ردحذف
  2. الحب دائماً يهدينا صدمة تعجز الذاكرة عن نفيها من رؤوسنا
    تتكرر الصور في كل لحظة و في كل ثانية و تبحثُ عن ايامك الماضية
    في أوجه المارة في ضحك الأطفال و في تجاعيد الشياب
    نحن مصابون بلعنة الحب النقي و لا شيء يهديك صبراً سوى الله
    لنآ الله يا سيدي الأنيق ~
    و لا داعي للاعتذار فلا معنى للكلمات إذا لم يسترق النظر إليها شخصٌ ما :")
    شكراً لكرم الحضور و طيبِ الكلمات
    لروحكَ النقية طوق فرح و فيضٌ من نور
    طبت

    ردحذف