الجمعة، 15 فبراير، 2013

~




مضى عامٌ الآن .. لن أكتب شيئاً جديداً لن أنطق بكلمة واحدة
و لو كان هناك شيئاً يقال فهي في هذه التدوينة
كان يجب أن تكتبَ اليوم !؟


..





صباحي عتمة 

هناك 8 تعليقات:

  1. غفران
    سعدت بكلماتك البسيطة وسعدت بالفيديو الصارخ بالحياة
    اذن انت قلتى وانتى نطقتى
    فالرجل المحب من بنزين والمرأة المحبه من نار
    وهل يستغنى البنزين ويكون له فائة بدون النار والعكس صحيح عزيزتى

    ردحذف
  2. السيد : الفاروق ~
    و سعيدة بحضورك هنا لم يكن الفيديو صارخاً بالحياة
    قد يكون صارخاً بالخلود في الجحيم لا أكثر و لم يكن الجحيم يوماً حياة !!
    بعــــــــــــــيداً جداً المرأة جنة .. و الرجل حارسها إما جعلها موطناً له
    و حماها و إما تركها و أضرم فيها النار لتصبح جحيمه !
    ..
    شكراً للحضور لروحك فيضٌ من نور
    طبت

    ردحذف
  3. صباح الغاردينيا غفراني
    صباحك شروق لايعرف العتمة ياقطعة من قلبي
    مضى وقت طويل عن بلوجر وعن زاوية غفراني
    ولكن لم تزل روحي هنا ومشاعري تطوق قلبك وحرفك صديقتي
    كوني أكيدة ستزول تلك العتمة يوماً ويبتسم قلب الغفران
    أشتقتك ِ جداً ياحبيبة "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas❤

    ردحذف

  4. أوووف

    ثقي بي سيكون هناك ما يستحق التدوين

    غير ما تم تدوينه .

    يكفيك الفجر

    والسير خلف الفجر

    (ولد الجيران )

    ردحذف
  5. ياااه يا حبيبتي غفران كل هذا الالم تحملتيه وحدك ومازالتي تعاني منه رفقا بنفسك يا حبيبة
    اللهم اغسل كل الظلمة التي بقلبها وازرع مكانها نورا من فيض نورك يا كريم امين

    ردحذف
  6. صباحك سعادة ريماس ~
    لا مشكلة نحن نشغل كثيراً و شكراً لأنكِ هنا
    تطوقين المكان يا رفيقة :")
    و صدقيني زوال العتمة أو بقائها لم يعد يحدثُ في قلبي فرقاً !
    و اشتقتُ إليكِ ..
    ..
    طبتِ

    ردحذف
  7. صديقي ولد الجيران ~
    أكيد ستكون هناك أشياء كثيرة .. بل توجد أشياء فعلاً !!
    و لكن أصبتني عدوة من صديقٍ لي
    أصبحتُ أقف في منتصف السطر صامتة !
    و أراجعُ الأشياء القديمة !

    ردحذف
  8. الجميلة زيزي ~
    أعذريني لأن المسافة طويلة لتكون هنا سعادة !
    و شكراً لحضوركِ و لدعواتك النقية سأتبعها بـ ( آمين و لكِ المثل ) .
    لروحكِ طوق فرح
    طبتِ

    ردحذف