السبت، 22 ديسمبر، 2012

لم يمضي عاماً !




مضى عام و أصبح البكاء هنا سخيفٌ جداً !
و كُنتَ ببساطة من أولئك الذين رد الله كيدهم في نحورهم و صَرفهم عني !
و لأن الجرح كان عميقاً بما يكفي جعلني أتوقف عن التنفس لبرهة
لأملأ ذاتي بذلك المسمى بالفراغ فأصبحُ شيئاً ( مخالفاً للبشرية )
فأنت تعلمُ جيداً بأنني أصبحُ سيئة عندما يكتملُ حزني للفجر
لذلك سأخبرك بأن حزني كان طويلاً جــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــداً
تعدى الصباحات مروراً بالأيام و بالأسابيع و الشهور و قد أصبحتُ سيئة و جداً
و باتت المغفرة كطفلة لا تسمع لا ترى لا تتحدث تعيثُ في أرضي الفساد
و قبل قليل أطلقتُ عليها رصاصة الرحمة لتتحرر من بؤسها
و تسقطُ في الهاوية بعيداً عني و بلا عودة !






                               (1)






















النسيان يدعوني للاحتفال بذكرياتي و ترسيخها للأبد ببساطة فقدتُ العنصر الذي تميز به ( الإنسان ) !

يا ( جميلي ) سأظلُ أناديكَ بهذا حتى مماتي فـانا لم أعرف رجلاً أجمل منك
بالرغم من قباحة غروبك فذاكرتي تحمل الكثير من الأشياء الجميلة لك
تجذبني إلى ابتسامتك إلى صوتك الدافئ لذلك لن أنكر السعادة التي أتت ملامحك بها
و لن أجعل من قباحة الغروب نصيباً في انتزاع جمالك كما فعل بكل شيء جميل بي .
و سأعود للوراء قليلاً إلى صباح يشبه هذا الصباح حين أخذت مني ميثاق اللقاء
و كنتُ كعادتي أحتفظُ بميثاقي, و كيف لا أفعل ذلك و هذا موعد النور
موعد الجنون حين صرخت بي ( أنتِ حقيقة ! و في حضني ! في حضنكِ أنا حيث أنتمي )
كان ميثاق السعادة الأبدية .. هذا الموعد بالذات قضى على النسيان !
و بات كل شيء صورة مخلدة في ذاكراتي  و يبدو أن التناسي حماقة سأرتديها طيلة حياتي .





                                                                                 
 (2)












الجنة ! كان كالجنة ! مــالا عينٌ رأت و لا أذنٌ سمعت !
فالحديث عنه لن يتوقف و تفردُ من أجله الصفحات و الكتب 
فهو تعدى حدود الوصف .. مــلائكي الروح حّد الجزم أنه ملاكاً بصورة بشر 
فرؤيته تبعثُ الأمان تريحُ القلب و تشعرك بالسعادة
فلا أدري ما تكون السعادة إن لم تكن في ملامحه و في نور بسمته !
يا سادة إن قلتُ أنه أجمل رجال العالمين فلم أبالغ و إن قلتُ أنه نور الأرض
فلم أكذب فأنا لم أعرف لحياتي نوراً سواهـ و صباحي معتمٌ في غيابه !







                                                     (3)












و لأن أخطـــاء الرجال في مجتمعي تحت ظل المغفرة دائماً فلقد أصبحت أخطائك مغفورة قبل أن تقوم بها
و صغيرة جداً و الغضب من أجلها مجرد قلت إدراك للأمور السارية من حولي !
الغريب في الأمر أنني كنتُ أغفرُ لك منذُ البدء لأني ببساطة يا جميلي أدعى ( غفران 
فالشعور بالكره أو الحقد أو الغضب من أجل أخطائك هو شعور لم يراودني أبداً
و لأني أحبك و جداً كنتُ أغض طرفي عن كُل شيء و أتعمد تجاهل ما يحدث خلسه و علناً 
و العجيبُ في الأمر أنني ملائكيه بما يكفي لكي لا أرتكبُ أمراً سيئاً واحداً عدى ( الخوف و الذكاء الخارق ) ! 
و المؤلم في الأمر أنها لا تغفر !



                                                                      (4)













و بغض النظر عن كل شيء أخذتُ ميثاقاً غليظاً على عاتقي (أن أبقى لك للأبد )!!!!
بدوتُ مجنونة حينها و كأنني أصورُ مشهداً رومانسياً يسمى ( ميلادُ النور )
و كنتُ أعنيه حقاً بالرغم من حماقته بالرغم أنك أعطيتني ميثاق (عدم المغادرة ) !
يآل سخافة الحياة تفقدُ الأشياء الجميلة سحرها !







                                    (5)













و لأن الأحـلام في الحب تتضخم ! فأحلامي تضخمت بشكل مخيف !
و كانت تتفرع بشكل عجيب جداً مبتدئه بالحلم الخرافي و هو ( أن تأتي فقط )!
يا الهي كان عظيماً جداً أعجزه و أعجزني ! 








                                  (6)






و بعد تحطم الأحلام الكبيرة و بعد أن طرق القدر مسامره في عيني
و بعد انسحاب يدك من يدي و تملصك من كل شيء و تركي وحيدة في تلك العتمة
لتقضي عّلي أصوات الوعود المخذولة و تتحول أطواق الملائكة إلى قرون الشياطين
بكيت بشدة و ابتسمت و شعرتُ بالخيبة فضحكت !!
  بعد كُل شيء سأخبرك بسري الجديد ..
أنني لم أعد أشعرُ بشيء عندما تقتحم أفكاري و خيالي و أحلامي
لم أعد أحبك و هذا لا يعني أنني أكرهك !

و لكن ببساطة بدأت تحتضرُ بداخلي يا جميلي ’



                                          


و عودتك بعد عام لم تشفي شيئاً بل زادت جرح قلبي عمقاً و وجعاً 
فلقد وصلنا لمرحلة يصعب تفسيرها و فك شفرتها و التعامل معها 

لذلك لا تكرر حماقتك و تعود لترى شخص لا تعرفه 

فلن احميك شر حزني مرة أخرى !!!!
..



و مباركٌ عليك تلك السعادات الكبيرة 
و مباركٌ عّلي تلك الخيبات المنهالة على راسي 
تطرقني توبخني تؤنبني 
و مباركٌ عليها ما تبقى من رجولتك 





يوجعني أنه لم يمضي عاماً بعد ! 

هناك 70 تعليقًا:

  1. جنازات لابد أن أشيعها قبل مرور العام
    قبل أن يزفوها لصدرك عروسة ~

    ردحذف
  2. هل يوجد شخص أتعس مني على طرف هاويات الحزن و يضحك !
    وجعه لا يزف له الدموع وجعه بلا دموع !

    ردحذف
  3. تلك العتمة تضحك و سعادتي عبست في وجهي و تولت !

    ردحذف
  4. انعزال عن كل شيء فظلال الحزن وارفة !

    ( و خلود في تلك الاشياء التعيسة حيث تنتمي الغفران )

    ردحذف
  5. http://e7sas01.blogspot.com/2012/04/blog-post_11.html


    و شكراً يا ذلك المكان !

    ردحذف
  6. و تلك الأمنيات تطرقني توبخني تؤنبني !!

    ردحذف
  7. لم أكن أنوي تركـه وحيداً


    لم أكن انوي حرمـانه من حضني !


    لا و اللــــه و لم أرد أن أرسُمَ تعاسة على وجهه


    كـلا لم أُرد أن أراهـ هكذا يبكي


    ما ذنبنا يا سيـــدي ! لم نُرد شيئاً


    لم أُرد سوى أن يكون بقربي !


    هل كانت أحلامنا مستحيـلةٌ ؟


    هل حقاً لم يكن ملكي ؟


    هل كنا نخيطُ أمـالاً مزيفةً


    و لم يبقى منها سوى جرحٌ ابدي !


    هل لكَ يا سيدي أن تتخيل حجم ألمي و ضعفي !


    فما حيلتي إن كنتُ انثى حالمة


    و لا حظ هنا ليدعمني !


    ما حيلتي فلقد فقدتُ روحاً أغلا من نفسي


    و غدت تلك السعادةَ برحيـلة تلفظني


    و ما عادت الحروف تتحمل وجعي


    أنـا يا الهي أعلم أنه يعاني أشد مني


    فهل يكفي أن أجهضَ أحلامي


    و اعطيه ما تبقى من سعادتي !


    دعه يضحك و ينبضُ بالحب و إن كان لغيري !


    و ارزقه صبراً و نسياناً و انثى لا تشبهني !


    و دعني أحملُ عنه ما كتب له من حزن و هم


    و أثبتُ له أني على ميثاقي و عهدي !


    و أســــالك يا الهي أن لا تريه يوماً وجهي


    فلن أستطيع اخفاء جرحي و شوقي


    و لن أستطيع منع دمعي !


    و لن أستطيع أن أرفضَ له طلباً


    إن جائني مكسوراً يشكي !


    يـــا الهي ما ارادتُ أن أغادرة


    يا الهي لم يكن يوماً ذنبة أو ذنبي !



    http://e7sas01.blogspot.com/2012/05/blog-post_28.html


    ^ هكذا بالضبط كانت تطرقني توبخني تؤنبني هههه !!!!

    ردحذف
  8. و نبوءة تقول أنني أخبرت أحدهم
    أن الذكريات لا تنجبُ في حقولي فرحاً !

    http://e7sas01.blogspot.com/2012/06/blog-post_05.html

    ^ هكذا السعادة عبست و تولت !

    ردحذف
  9. إن كنت لا تعلم عن أشيائي التعيسة التي أنتمي لها
    منذ قرن و نيف !

    http://e7sas01.blogspot.com/2012/06/blog-post_09.html


    ( هكذا يا سيدي كان الانعزال )!

    ردحذف
  10. -


    http://e7sas01.blogspot.com/2012/06/blog-post_14.html

    هنا بالضبط استقبلتني العتمة تضحك !!

    ردحذف

  11. و لأن النبوءة العرجاء تقول :
    بأن حقيقةُ فراقكَ تخيفني تعيدني لأرضٍ لا أنتمي لها
    و ما كنتُ يوماً فيها !


    http://e7sas01.blogspot.com/2012/06/blog-post_18.html

    ( كنت لا أنتمي لها و الآن أنا أعيش فيها ! )

    ردحذف
  12. سأشيع جنازات أشيائي وحيدة
    مسكينة أشيائي حتى في موتها وحيدة هي !
    و تبكي عليها الغفران بلا دموع ..


    فإلى تلك الأحـلام المكسورة .. صبرا
    فاني نلت من الهم .. جمرا
    ولم نعُد نعِد الايامَ للقائنا .. و صرنا نبكي على حالنا دهرا
    و لم يفارق ذلك الدعاء شفاهي .. و نطقت به سرا !!
    رباهـ .. انزعه من روحي نزعـــــــــــا

    ..

    http://e7sas01.blogspot.com/2012/03/blog-post_11.html


    ( كان يمشي فوق رمشي ) !

    ردحذف
  13. حتى هداينا !!


    http://e7sas01.blogspot.com/2012/06/blog-post_3364.html


    سأهديها نعشي !

    ردحذف
  14. http://www.youtube.com/watch?v=PHvDBXwyxWA

    ردحذف
  15. و نبوءة تقول أنني أخبرت أحدهم
    أن الذكريات لا تنجبُ في حقولي فرحاً !

    ياااااااااه ياغفران كل ده حبيبتى هونى على نفسك....
    صدقينى حتى لو كانت مجرد خواطر لاتخص حياتك فهى مؤلمة جدا وتبعث احساس التعاسة بالنفس

    قلبتى المواجع علينا :( رحمك الرحمن الرحيم من هذه الاحاسيس القاسية وانعم عليك بالحب والصفاء وهدوء الروح غاليتى
    رغم قوتها وقسوتها لكن تحمل من جماليات التعبير مايكفى

    بارك الله فيك اختى الحبيبة
    تحياتى بحجم السماء

    ردحذف
  16. -


    ليلى يا جميلتي لا أعرفُ كيف يربتُ الإنسان على كتفه ليتضاءل حزنه
    ما أعرفه جيداً أنا ما بداخلي تجاوز كُل شيء
    و أمنيتي أن يكون كل ما يكتبُ هنا مجرد خيالات
    و لكن بكل بساطة هذا الألم حقيقي .. حقيقي جداً جداً جداً !!
    لا تحتمل الأرواح البشرية سقوطه دفعه واحدة ..
    و أعتذر لقسوتي لتمردي و لتقليب تلك المواجع !
    عذراً لقلبك الرقيق لروحك النقية
    و عذراً لجروحكِ لم أنوي يا رفيقتي أن أدميها !!

    شكراً للرحمة التي أتيتِ بها ~
    طبتِ

    ردحذف
  17. كم هي خالدة تلك الكلمات !
    تستحق أن تكون مقدمة أحد أفلام الأوسكار !
    أو أن نكون إحدى روائع دافينشي !
    غصت حد الثمالة بها مع صوت evanescence !

    محظوظ هذا الشخص بمثلك ./
    وسوف يعض أصابع الندم طوال حياته حينم يقرأ هذه الكلمات ولا يشاهد سوى أثرك !!
    سيعرف كم أنه بائس ب هذا الغياب :(
    و بهذا الفقد ؛



    طبتي يا من أتمنى أن يكون لها من اسمه نصيب ..%

    ردحذف
  18. السيد : دستويفسكي ~
    تبالغ في مدحي يا سيدي تمنيتُ أن تبالغ في ذمي !!!
    و لا ألومك ربما evanescence هي السبب ..
    بالمناسبة تلك الأغنية أتت في الوقت المناسب جداً
    في حين أن كل الأشياء الغير المناسبة سقطت فوق راسي !!
    ..
    و أتمنى أن يكون محظوظاً بما يكفي حتى لا يقرأها
    فالفقد المتكرر لذات الشيء متعبٌ جداً !
    ..
    و شكراً يا سيدي على الحضور الأنيق
    على تلك المواساة اللطيفة ~
    طبت من تلك التي لها من أسمها نصيبٌ كبير :")

    ردحذف
  19. الغفران هنــا ..

    http://e7sas01.blogspot.com/2012/07/blog-post_04.html

    أيوجد شخص غفور مثلي يدعو لي !؟

    ردحذف
  20. النبوءة الجديدة ..
    أنها لن تقول أنك من رائحة الجنة !


    http://e7sas01.blogspot.com/2012/07/blog-post_06.html

    أنا فقط !

    ردحذف
  21. النبوءة الأتعس ..
    أن ( أحبك ) لا تَعنِيها من ضم الألف إلى سكون الكاف !

    http://e7sas01.blogspot.com/2012/07/2.html

    أنا فقط من تفعل !

    ردحذف
  22. أنا الوحيدة التي لا تبتئس حين ترى الشياطين !

    http://e7sas01.blogspot.com/2012/07/blog-post_22.html

    لا أظنها تفعل ..

    أنا فقط !

    ردحذف
  23. هي ستقتصُ منك جيداً

    http://e7sas01.blogspot.com/2012/08/blog-post_28.html

    أنا فقط من تقتص من شعرها !

    ردحذف
  24. لن يلملم شتات نورك أحد !


    http://e7sas01.blogspot.com/2012/09/blog-post_8.html


    أنا من فعلت !

    ردحذف
  25. هكذا برزت أنياب أوجاعي و لكن ..

    http://e7sas01.blogspot.com/2012/09/blog-post_6.html


    !

    ردحذف


  26. http://e7sas01.blogspot.com/2012/12/blog-post.html

    و عودة للصفر مرة أخرى فلم أصقل روحي جيداً بتلك القسوة !!!!

    ردحذف
  27. حزينة أشيائي و قصائدي و أوراقي
    و الهدايا و الصور ..

    بيدك وأدتها في قلبي !


    (قلبي الوديع) !

    ردحذف
  28. -

    الدمع يبخل فجأة و الموت يبدو قريب !!!

    ردحذف
  29. -


    http://e7sas01.blogspot.com/2012/11/blog-post_8.html


    أنا فقط ذلك الشيطان الساخط عليكم..

    يا ملائكة !!!!!!!

    ردحذف
  30. -


    لا أنام ! و لا أظُنك تنام !

    لكنها تَنام !!!!!

    ردحذف
  31. -

    كَبرت أحلامي الصغيرة
    لتسقط على راسي !

    ردحذف
  32. أنا لا أريدُ أن اُحكامك علناً
    أنا فقط أريدُ أن اقتلك علناً
    كما فعلت !!

    ردحذف
  33. -


    الوجع أكبر من أن يحتمله انسان


    أكبر من أن يمحيه الوقت !

    ردحذف
  34. http://www.youtube.com/watch?v=8DKXyKUB06Q

    ردحذف

  35. أنا لم أشرع بعد بالبوح عن حزني !!

    أنا لم أتحدث بعد !!

    ردحذف
  36. أتراها فاتنة ذات شعرٍ طويل

    و روموش تتشابك عند طرف عينيها !


    أتشبهني !؟

    ردحذف
  37. أنا لا أبحث عنك .. أنا لا أريدك !؟

    ردحذف
  38. -

    أتمنى أن تحمل ذات النبرة ذات الوجه
    ذات الملامح ذات الطول و ذات الفتنة

    لألعنك في وجهها كل يوم !!

    ردحذف
  39. هذا ما يجبُ أن يكتبُ هذا الصباح

    http://e7sas01.blogspot.com/2012/10/blog-post_9.html

    محرمٌ أنت !

    ردحذف
  40. -


    أسالُ الماضي عنا .. كَيف كنا و كيف صرنا !؟

    ردحذف
  41. -

    أحـلامي الصغيرة بالوعود و الأماني ضخمتها
    لتسقط على راسي الصغير !؟


    أتسمى رجولة !

    ردحذف
  42. ببساطة :

    أنت رجل تطمع ببعض أنثى فقط .. و أنا انثى لا اريد بعض رجل !

    ردحذف
  43. رسالة إلى تلك الحمقاء ..


    http://e7sas01.blogspot.com/2012/03/blog-post_12.html

    !

    ردحذف
  44. -

    غداً يزفوها إليك عروسٌ تمشي على أحلامي الصغيرة
    لتستقر عند ضلعك الأعوج .. مكاني !؟

    أنا أكرهك فقط .

    ردحذف
  45. كيف لك أن تقسوا على ملاكك الصغير !؟

    ردحذف
  46. أنا أتخيلك .. أتخيلك فقط

    و أبكي في خيالي !

    ردحذف
  47. هل تتحدث عنك كما كنتُ أفعل ..
    هل تحافظ عليك كما فعلت !
    هل تحبك .. أتدللك .. أتُغضبُك كثيراً
    أتَتحملُكَ يا أقسى رجال العالم !

    ردحذف
  48. -


    غضبك منها يبقى بالأيام أم بالدقائق مثلي !؟

    ردحذف
  49. لا خطوة للوراء العودة محرمة يا سيدي !



    محرمة .

    ردحذف
  50. عندما تعاندك لا تتذكر ليني !
    عنــدما تهمشك لا تتذكر اهتمامي !
    عندما تصرخ في وجهك لا تتذكر بكائي !
    عندما تُبعدك لا تتذكر اقبالي !
    عندما تأخذ منك لا تتذكر عطائي !
    عندما تغضبُ منك لا تتذكر صبري !

    أرجوك لا تتذكرني و لا تعود !؟

    ردحذف
  51. -


    لن أقيك شر ألمي لن أخفي عليك نفاذ صبري و رحيلي !؟

    ردحذف
  52. أتعلم ما هو رحيلي !

    ( لو تطلع سابع سماء و لو تنزل سابع أرض )

    نعم هذا رحيلي ..

    ردحذف
  53. -

    http://www.youtube.com/watch?v=vXNmN0kHRwA

    أعرف هذه الأغنية منذ زمن و أحببتها !

    سخيفة الحياة .. سخيفة !

    ردحذف
  54. آآه يا نفسي ليفرحوا

    أطفئوكِ !

    ردحذف
  55. كاظم يا كاظم ..
    لا الذنب ذنبهُ بل كانت حماقاتي !

    ردحذف
  56. و قبل أن يأتي الصبح أرغمُ نفسي على النوم
    فلا الصبح آتي و انت في هذا الوقت معها !؟

    ردحذف
  57. قاسية تلك الحقيقة مثلك !

    ردحذف
  58. اليوم يدور يدور يدور !

    كل شيء يدور و يدور و يدور !

    ردحذف
  59. و قلبي اليوم مكلوم مقهور مقتول !

    ردحذف
  60. سيرقصون اليوم في عزائي !

    ردحذف
  61. http://www.youtube.com/watch?v=71JP4fJCsRc

    قلتُ و الله أنك سبب عنائي !

    ردحذف
  62. عانيتُ عانيت
    لا حزني ابوح به
    و لست تدرين شيئاً عن معانتي
    أمشي و اضحك يا ..
    مكابرةً عّلي أخبي عن الناس احتضاراتي
    لا الناس تعرفٌ ما أمري فتعذرني
    و لا سبيل لديهم في مواساتي

    ردحذف
  63. يرسوا بجفنيا حرمانٌ يمص دمي
    و يستبيحُ إذا شاء ابتسامتي
    معذورة أنتِ إن اجهضتي لي أملي
    لا الذنب ذنبك بل كانت حماقاتي

    ردحذف
  64. أضعت في عرض الصحراء قافلتي
    و جئت أبحث في عينيك عن ذاتي..
    و جئت احضانك الخضراء منتشيا
    كالطفل يحمل ..أحلامي البريئات

    ردحذف
  65. غرست كفك تجتثين اوردتي
    وتسحقين بلا رفق مسراتي

    ردحذف
  66. وآآ غربتاه
    مضاع هاجرت مدني..عني
    وما أبحرت منها شراعاتي
    نفيت واستوطن الأغراب في بلدي
    ودمروا كل أشيائي الحبيباتِ

    ردحذف
  67. و أنت أيضاً الا تبت يداك..
    اذا آثرت قتلي واستعذبت أناتي

    ردحذف
  68. -

    مستحبة فيكم المباركة
    وواجبُ عليكم العزاء !

    ( عزائي الراقص )

    ردحذف