الخميس، 11 يونيو، 2015

الصدفة





أقف في منتصف الطريق أبحث عنك ..  
و الصدفة لا تجمعنا و تطوي هذا الكون 
الحائل بيني و بينك و تخرج من الضياع 
بمعجزة .. بهِدَاية 
و تعيدني لنفسي و لقلبي 
فأنت ما تبقى مني حيًا 
فالموت متشعب بداخلي 
إلى ما لانهاية .. 
جذوره تصل للسماء 
لكن لا تقتلني أو تحميني
معلقة أنا حتى تأتي ..
و أنت لا تأتي .. 
و هذا الموت يعيدني 
إلى ضعفي و تيهِ 
لأقف أبحث عنك و لا أجد 
سوى الخوف و الضياع .. 
و الصدفة التي جمعتنا 
لا يشبعها موتي في هذه العتمة
..















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق