الاثنين، 5 نوفمبر، 2012

مساء مشرق !





هكــذا أصبح المساءُ مشرقاً ! 

 

هناك 10 تعليقات:

  1. الله عليكم ♥ ♥ ♥


    تصورى انا قرأت البوست عند ريماس لكن ما تخيلت انها تقصدك انت :)

    والله تستحقى هذا الحب ياغفران
    ما اجمل الصداقة والود والاحساس الرقيق ♥
    ادام الله عليكم هذه النعمة الغالية التى تحتاج لقلبين يتبادلوا الاحساس والعطاء

    بارك الله فيكم احبابى ريماس وغفران واسعدكم بالدارين

    تحياتى بحجم السماء

    ردحذف
  2. مساء الغاردينيا
    :)
    أتعلمين ياغفراني الحبيبة أنني أبتسمت فقط لأنني تركت لكِ ولو ثقب صغير من نافذة حلم هناك لينعكس بعضاً من نورها هنا..
    هل لي أن أصدق أنني أستطعت أن أدخل بعض الفرح والقليل من السعادة لقلب " غفران " سبحان من جعل لكِ في قلبي تلك المكانة التي تجعلني كلما كتبت لكِ أدمعتِ عيني ليس حزناً وربي بل هو سعادة بكِ..
    غفران ياقطعة من قلبي ..
    كتبت لكِ هناك أننا لم نتشارك ذكريات حميمة ولم نتفق على اللقاء يوماً ولم يكن لنا موعد مع الحلم والحب والصداقة ولكن تفوق إحساسك بـ داخلي على كل الأشياء حولي لأراكِ بـ عين القلب وأنا أنثى ياصديقتي أصدق مشاعري كثيراً وأحبكِ كثيراً ..
    دعيني أربك كل الأشياء القديمة حولك ولو كان لليلة فقط أصبح فيها مسائك مشرق !
    وأنا من أصبح قلبها مشرق بـ وجودك ياغالية :)
    أحبكِ وجداً
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  3. مساء الغاردينيا ليلى
    غفران الحبيبة بعد أذنك سـ أقول للراقية والجميلة بـ طيبتها ورقيها ليلى وأنا وغفران بـ التأكيد محظوظتان لأنكِ هنا ..
    غفران أستحقت كل الحب وتستحق الأجمل دائماً وماكتبته لها سوى قطرة من بحر مشاعري لها "
    ؛؛
    ؛
    لأرواحكن الراقية عبق الغاردينيا

    ردحذف
  4. غفران

    دام الله صداقتكم ^^
    ووهبك السعادة عزيزتى :)

    ردحذف
  5. الجميلة ليلى الصباحى ~
    الحقيقة أنني في لحظة اعتقدت أن البوست لم يكن لي
    لعلمي أنني أضعفُ بكثير من أزرع جمالاً في نفس أحدهم !!
    و سأحتاج للكثير لأطوق روحها بطوق فرح :")

    - و دامت أفراحك و أسعدك الله في الدارين ~
    شكراً و أكثر
    طبتِ

    ردحذف
  6. الجميلة ريماس ~
    فعلتي يا رفيقة و كان مسائي سعيداً جيداً محتفلاً بالجمال :")
    و أخبرتكِ أنني أحتاج للحرف 29 لأوصف لك تعثر الاشياء القديمة في النور
    و كيف أقتحم نوركِ ظلمة المساء و أنبتت الأرض غاردينيا !
    و كيف كان منظر النور مذهلاً حين عانقني بعد قرن ونيف !
    كان المساء مشرقاً رغم عتمة الصباح يا رفيقة !
    و غارت الظلمة و فزعت الشياطين و أخبرتهم أنني لم أخذ موعداً ولم تجمعني
    أرضكم بها يوماً و لم أرافقها يوماً فلقد كانت طفلة النور و كنت معكم منذ الأزل !
    و بالرغم من ضجرهم كنتُ سعيدة و بالرغم من اسدالهم لستائر الظلمة
    إلا أن موعد النور كان رقيقاً أخبرتهم بعدها أن الأشياء الجميلة تهطلُ فجأة
    كما أنها تذهبُ فجأة .. و أحببتُ هطولكِ يا رفيقة ~
    لا حرمني الله هذا النور و هذه السعادة التي تأتين بها ليشرق المساء
    لأضيفُ على العجوز السحرية .. ريماس حاملة النور :")
    أحبكِ يا رفيقة شكراً و أكثر
    لروحكِ طوق فرح
    طبتِ

    ردحذف
  7. قد يمر بايامنا مايكدر صفوها ويحرق في داخلنا لهيب الالم والمراره
    لكن الحياه هكذا يوما تسقيك فرحا ويوما تبكيك حزنا

    ردحذف
  8. يا رفيقة أنتِ تستحقين كل الحب و ما كتبتيه كان كثيراً جداً عّلي :")
    ممتنة لهذا العطــاء

    ردحذف
  9. الأنيقة روزي أحمد ~
    و دامت سعادتك يا جميلة و وهبك الله كل ما تتمني يارب :")
    شكراً لكرم الحضور ..
    لروحكِ طوق فرح
    طبتِ

    ردحذف
  10. الجميلة : جنون ~
    نعم الحياة هكذا و كما أن فصول الاحتفال (بالسعادة) يأتي صاخباً
    فيجب أن تكون فصول الاحتفال (بالتعاسات) أشد صخباً :")
    أنرتِ المكان يا انيقة شكراً و أكثر
    طبتِ

    ردحذف