السبت، 26 سبتمبر، 2015

منارة قديمة




أتعجبُ مني !
و أذكرني حين وقفت أنظر إلى نفسي جيدًا.. 
و لا أعرف من أكون.. 
و كيف بدأت في الظلمة و لم أنتهي للنور 
كمنارة قديمة أنتظر السفن أن تعود 
و رأسي عائم في البحر و قلبي في بطن حوت .. 
ما يأتي يذهب سريعًا .. يغرق سريعًا .. يموت  
و أنت تغدر بالفجر على شفا النوافذ .. 
و تهرب بالنجوم !
ثم تأتي من بعد عامٍ تسألني 
عن أخبار الفجر و الأمطار و الغيوم ..
و أنت سيد الغروب و الهروب ..
و أنا الباقية كمنارة قديمة 
هجرها كل شيء حتى الطيور !

..
                                                       
                                           

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق