الأربعاء، 3 ديسمبر، 2014

~




بلا تسلسل واضح ..
ما حدث لم يكن كقصص العابرين , أو حكايات الليل  أو روايات المشاهير ..
فأنا لا أدري كيف بدأت ؟ و من أين ؟ و ما هي أسبابها ؟ 
لكن أدرك مدى حزنها فهي مصلوبة في قلبي منذ عامين
و بالرغم من ذلك صامدة لم تلفظ أنفاسها الأخيرة  
و كأنها تنتظر المغفرة , لترتدي الأبيض و تشيع للمقابر ! 
لذلك بلا تسلسل واضح و بكل الخشية سأكتب ..
لأجل المغفرة و الحلم الميت و لأجل العزاء ! 
لأجل العام الذي أتيت فيه و أشرق النهار ! 
لأجل الموت و لأجل العام الذي آتى و لم أرى النهار ! 
لأجل الشقاء و لأجل الابتسامة الأخيرة ! 
سأدون الكثير و أكتب ببعثرة دون ترتيب 
دون تسلسل دون تقييد ..
و بكل الخشية و بكل الخوف و التردد و التأنيب 
قبل النسيان و قبل  أن تموت صورتي في عينيك 
قبل أن ينتهي المشهد الفظيع و تصبح حياتي ثوباً قصير !

هناك تعليقان (2):

  1. ألم شديد أعتراني وانا أقرأ لك
    لعلك بخير ..
    دمتى بود

    ردحذف
  2. -

    بخير يا سيد ..
    و شكرا لرقه القدوم.

    ردحذف