الأربعاء، 7 أغسطس، 2013

( إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ )








حقيقة أنا لا أعرف ما الجميل في جعل أحدهم تعيساً أكثر من مرة !
ما الممتع في إثارة حزنه بشكل بشع ! ما الإنجاز الذي ستسجله عندما تجعله يبكي في ليلة العيد !
أنا أكرهك كثيراً و أحقد عليك , و أتمنى لك التعاسة و الحزن من أعماق قلبي الأسود ! 
أتمنى أن تموت ألف مرة , و تبكي كثيراً و لا تجد من يحتضن حزنك و ألمك !
أتمنى أن تغيب ملامح الفرح من وجهك في أشد الأيام فرحاً !
أن يتخلى عنك الجميع , و تقضي ساعات و أيام وحيداً في غرفتك لتكتشف بؤسك !
أتمنى أن لا يغفروا لك أخطائك ! أن تموت لأجل المغفرة و لا تنالها !
أن تعاقبَ بشدة على حزني و جرحي و ألمي و على الليالي التي قضيتها في سريري أبكي !
أتمنى أن تعاقب أنت و كل من تحبهم على جعلي بهذا البؤس !
أنا لا أمزح أنا أتمنى لك التعاسة و أدعوا عليك كثيراً تحت المطر !
أدعوا كثيراً أن يبقى إثمي ثقلاً على قلبك فلا تنام بسببه و لا تسعد !
أن تأتيك طفلتك بذات حزني و أشد , و تعجز عن فعل شيء لها و تموت كثيراً في دموعها و في ليالي العيد !
فلا مزيد من الغفران , لا مزيد من العطف لا مزيد من الحب !
أنا لن أغفر لك و لا أريد أن أعاقبك بيدي فأنا أطمع بعاقب من ( رب شديد العقاب ) !
يعلم عن مدى تعبي و شقائي و حزني و همي , يعلم بمعانتي و بصدقي وقهري !  
يعلم عن بكائي عن خطيئتنا عن ندمي , يعلم كيف قضيت تلك السنة أنتظرك و أترقبك !
يعلم عن إخلاصي عن وفائي , و كيف وقفت طويلاً أدعمك , و كيف تخليت عني و أنكرتني !
عن عطائي الكبير , صبري الطويل , حبي العظيم , و ظلمك لي في النهاية و تملصك مني ..
و كأنني لم أكن يوماً سعادتك , و قلبك الثاني الذي خاف عليك كثيراً و رعاك جيداً 
و اعطاك كل ما يملك و ما لا يملك , و أخذ على عاتقه إسعادك و أنت أخذت على عاتقك عقابه على كل شيء ..  
أنا ببساطة لن أنسى كل ذلك و سأظل أدعوا عليك كثيراً و أشكوك إلى ربي !

هناك 3 تعليقات:

  1. سلام معشوشب بالرحمة مكلل بالرضوان
    الأستاذة الفاضلة الكريمة : غُفران
    كل عام وأنتِ في اتم صحة وأحسن حال ، عيد طيب مبارك عليكِ وعلى اهلك وناسك وكل احبابك والمسلمين أجمعين ، من وراء حروفكِ دعاء واستجداء
    بأن يبدل الله احزانكِ افراح ، هوني على نفسكِ فالماضي لا يعود
    بحلوه ومُره بذكراه العالقة ما بين شهيق و زفير ،
    اسال الله لكِ راحة لا تنتهي وفرحة تدوم و تدوم
    عيدكِ سعيدٌ يغشاه غفران ربي .. تقديري .

    ردحذف
  2. كل سنة وانتي طيبة وبخير وسعادة

    ردحذف
  3. الرائعةُ حتى فى أقسى الدموع وآلَمُها..غُفْران
    تحياتى المعطّرة دوما بالدعاء بالفرح والنجاح وعيدٌ مبارك عليك وعلى أحبائك أينما كانوا
    (أهى فصل الحقيقة من كتاب الحب النقىّ الدامع دماً؟
    أم هى كلمات زفرت فيها ألما إشتدّ وسيغلب الحب كل ثانى أكسيد الهجر ويسامح؟!)
    على كلٍ كثيرا ما تقع كلماتى فى غير موقع ما أريد وربك العالم بذوات الصدور والفعّال لما يريد
    أسأله لكِ عميق الفرح حتى الثمالة كما أثملنا حزن حرفك..
    عيدك حريّة من كل ألم ومن كل من ومالا يستحقّ..!!
    ..يعلم عن إخلاصي عن وفائي , و كيف وقفت طويلاً أدعمك , و كيف تخليت عني و أنكرتني !
    عن عطائي الكبير , صبري الطويل , حبي العظيم , و ظلمك لي في النهاية و تملصك مني ..؟
    دام الغفران

    ردحذف