السبت، 15 أغسطس، 2009

أعزوفتي تحتضر

كَـتَبَ الألم جوابـه و سؤالي
والجرح قد حكى بعد غيابه
مرارةَ مفارقةِ الإحبابِ

......~~
ضمرتُ مشـاعري وفي كيـاني
حقيقة ان القدرَ
.........سيظهرها لك
ولو بعد زمـانِ
~~........
وسَلَبت ثقوب ذكراك ازمنتي
وتعدُ عدتها لإستئصالي ..!!
~~~
فما رضختُ لأكوام جفاك ولكن
ينعشني رضا لقـاكـ ولو
لثواني
....~~~
وخـلوتُ بنفسي اروضها على
نسيانكَ }{ فحررها }{ لهيبـبُ
ذكراكَ كالأبطـال
~~~.....
ولا زالت عيني في الفضـاءِ ترمقك
تهزُ لها اعمــاق
وجداني
وهـا قد
تعبت مشاعري فبعثرتها
احـرفـاً تأن لك وتحكي
بئس إنسـانِ



لحظـه
فاعزوفتي تحتضر

هناك تعليقان (2):